لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

المكتبة الوقفية ... منارة حلب للعالم جـ1

 

 

 

 

المكتبة الوقفية ... منارة حلب للعالم

 جـ1                                  

 

 



تقرير شامل حول مشروع المكتبة الوقفية بحلب

    قدمه لنا الدكتور محمود مصري

لمحة تاريخية:

- تأسست المكتبة الوقفية في مقر المدرسة الشرفية قرب الجامع الكبير بحلب عام 1926م، لتضم الكتب المخطوطة والمطبوعة المحفوظة في مكتبات المدارس والمساجد القديمة بحلب، حفظا عليها من الضياع والتلف، وتولى أمانتها الأستاذ محمد علي الكحال بتكليف من مدير أوقاف حلب الأستاذ يحيى الكيالي. وبعد وفاته عُين الأستاذ أحمد سردار أمينا للمكتبة الوقفية بموجب القرار الوزاري رقم 4049/1378 وتاريخ 30/5/1967م. وكانت المكتبة منذ ذلك الحين تؤدي خدمات كبيرة للباحثين المتخصصين، وكان يُذكر اسمها في فهارس المخطوطات العالمية ويزورها كبار المستشرقين لنفاسة المخطوطات التي تحتويها.

- أغلقت المكتبة بعد وفاة الأستاذ أحمد سردار مدة عشر سنوات، ثم تقرر إعادة افتتاحها في احتفالية حلب عاصمة الثقافة الإسلامية، بمبادرة كريمة من السيد رئيس الجمهورية الدكتور بشار الأسد، حين افتتاحه للجامع الأموي الكبير بحلب بتاريخ 17/3/2006، بعد أعمال الترميم والصيانة التي تمت برعاية كريمة من رئاسة الجمهورية، وكُلف الدكتور محمود مصري بإدارتها بقرار السيد وزير الأوقاف رقم 1188 وتاريخ 22/3/2006م. وقد وجه سيادة رئيس الجمهورية آنذاك لضرورة إعادة مخطوطات حلب إليها.

- أصدر سيادة رئيس الجمهورية الدكتور بشار الأسد القرار الجمهوري رقم 44، وتاريخ 14/12/2006م، القاضي بتمديد عمل لجنة إنجاز ترميم وصيانة الجامع الكبير، لغاية 31/12/2007م، من أجل تجهيز الصالات الملحقة بالجامع الكبير، وتلزيمها حسب الأصول، لتكون مقرا جديدا للمكتبة الوقفية بناء على موافقة لجنة إنجاز الجامع الكبير على الاقتراح الذي تقدم به مدير المكتبة الوقفية في الجلسة رقم 45 وتاريخ 4/11/2006م. وكتاب السيد المحافظ رقم 11296، وتاريخ 26/11/2006، المتضمن طلب التمديد لغاية 31/12/2007م.


 إنجاز المشروع:

- تعاقدت لجنة الإنجاز مع المهندس علاء الدين الجابري لدراسة فرش المكتبة وتجهيزها، وإعداد المخططات الفنية اللازمة لهذا الغرض، بما ينسجم مع مكونات الجامع الكبير، ويتناسب مع المعايير المعتمدة في المكتبات الحديثة، وذلك بموجب العقد رقم 27، وتاريخ 9/5/2007م، وأنجزت الدراسات الفنية بمدة ثمانية أشهر.

- تعاقدت اللجنة مع المتعهدين السيد عبد الإله الحسين والمهندس السيد خلدون خياطة لتنفيذ أعمال الفرش والديكور والتجهيز الخاصة بالمكتبة وفق الدراسات الفنية المعدّة بموجب العقد رقم 28 وتاريخ 10/7/2008م. وقد أجز العمل خلال عشرة أشهر.

- تطلب إنجاز هذه الأعمال إصدار القرارات الجمهورية الآتية تتميما للرعاية الكريمة من سيادة رئيس الجمهرية الدكتور بشار الأسد:
  * القرار رقم 8، تاريخ 10/3/2008م القاضي بتمديد عمل لجنة الإنجاز لغاية 31/12/2008.
  * القرار رقم 6، تاريخ 4/2/2009م القاضي بتمديد عمل اللجنة لغاية 31/12/2009م. 

وذلك بناء على طلب لجنة الإنجاز لضرورة استكمال أعمال تأهيل المكتبة، وما يتطلب ذلك من متابعة حسب الأصول.

ـ بلغت الكلفة الإجمالية للمشروع حوالي سبعين مليون ليرة سورية، وتمت مؤخرا الموافقة رصد مبلغ خمسين مليون ليرة سورية من قبل وزارة الدولة لشؤون المشاريع الحيوية لاستكمال احتياجات المكتبة الوقفية بحلب من الأجهزة المكتبية والخدمية وتزويد المكتبة بنظام إنذار عن الحريق معنون مع نظام إطفاء آلي، إضافة إلى بعض احتياجات الجامع الكبير.

 أقسام المكتبة:

- الإدارة والديوان.
- الأمانات.
- الفهارس اليدوية والإلكترونية.
- خزائن الكتب الثابتة (تتسع حوالي 70000 كتابا).


- خزائن الكتب المتحركة (للمجلات والدوريات).
- قاعات المطالعة (تتسع لـ140 باحثا).


- قاعة باحثي المكتبة.
- قاعة كبار الباحثين.
- صالة متعددة الأغراض: للمحاضرات والمؤتمرات والدورات التدريبية وورشات العمل والمعارض (تتسع لـ 170 شخصا، مع إمكانية الترجمة الفورية لأربع لغات وشاشة عرض وشاشات بلازما).


- المعلوماتية: يؤدي هذا القسم خدمة الانترنت المفتوح للباحثين، وخدمة المكتبة الإلكترونية وخدمة قواعد البيانات (عدد المستفيدين: 60 باحثا).
- قاعة إعداد قواعد البيانات والفهرسة والتزويد والخدمات المكتبية.
- متحف لعرض مقتنيات المكتبة من المخطوطات والأدوات الفلكية والنحاسيات والفخاريات واللوحات القماشية الأثرية والخشبيات واللقى الأثرية التي وجدت أثناء ترميم الجامع الكبير.
- المكتبة مزودة بكاميرات مراقبة تغطي مساحتها البالغة تقريبا 1700 مترا.
- تم اعتماد الخط العربي والعجمي في الزخارف الخشبية للمكتبة.


- اعتُمدت قواطع خفيفة بين أقسام المكتبة مكونة من إطارات خشبية وزجاح مغشى، والقواطع لا تنتهي إلى الأسقف، للمحافظة على رحابة المكان والجو العام الواحد فيه.
- استوحيت الزخارف في المكتبة من العناصر الهندسية في المكتبة القديمة (المدرسة الشرفية) والجامع الكبير.

 نشاطات المكتبة التمهيدية قبل الافتتاح:

- تم إعداد خطة عمل للمكتبة الوقفية تقوم على أساس مضاهاة المكتبات العالمية المتخصصة من حيث استخدام التقنيات، والتنوع الثقافي في نشاط المكتبة، وعدم حصر النشاط بمجرد إعارة الكتب للباحثين، فكانت الخطة تقوم على احتواء المكتبة على سبعة أقسام رئيسة، هي: قسم الإدارة، قسم المكتبة، قسم المعلوماتية، قسم الدراسات، قسم الأنشطة العلمية، قسم المتاحف، قسم المطبوعات.
- تم تزويد المكتبة بكتب جديدة في مختلف فروع العلوم الإسلامية وفي العلوم والمعارف العامة. حيث بلغ عدد الكتب فيها أكثر من 27 ألف كتاب، بعد أن كان 2600 كتابا، ولا تزال عملية التزويد قائمة بناء على موافقة لجنة الإنجاز برئاسة السيد محافظ حلب بتزويد المكتبة بكتب جديدة في مختلف العلوم.
- تم الحصول على مكتبات خاصة لعلماء حلب الراحلين، بتبرع من ذويهم، وقد بلغ عدد هذه المكتبات حتى الآن عشر مكتبات.
- تم ترميم بعض المقتنيات الأثرية الموجودة في المكتبة.
- تم إنشاء قواعد البيانات الخاصة بمحتويات المكتبة من الكتب المطبوعة والمخطوطة.
- تم إنشاء مكتبة إلكترونية خاصة بالمكتبة الوقفية.
- تم إنجاز تصنيف موضوعي خاص بالمكتبة الوقفية بحلب رتبت وفقه الكتب في الرفوف.
- يتم الآن دراسة النظام الأساسي للمكتبة الوقفية بحلب .
- تم تشكيل لجنة برئاسة مدير المكتبة بتوجيه من السيد مدير الأوقاف مهمتها توثيق المقتنيات الأثرية واللوحات الخطية القديمة في المساجد، تمهيدا لافتتاح مركز الخطوط والزخارف الإسلامية التابع للمكتبة الذي ستنقل إليه هذه المقتنيات.
- أقامت المكتبة الوقفية دورة لترميم المخطوطات بالتعاون مع مكتبة الإسكندرية ومركز جمعة الماجد بدبي في الشهر السابع من عام 2008م، وتم فيها تدريب كادر من خمسة عشر متدربا للقيام بأعمال ترميم المصاحف الأثرية القيمة الموجودة في المكتبة الوقفية. ثم أقيمت الدورة الثانية للترميم الآلي للمخطوطات، وأنجزت ترميم عدد من المخطوطات في علوم إسلامية مختلفة، ليصبح العدد الكلي للمخطوطات المرممة خلال سنتين أكثر من خمسين مخطوطا، وفي عام 2010 أقامت المكتبة الدورة الثالثة لترميم المخطوطات والتي كانت خاصة بترميم الوثائق، ليبلغ المجموع الكلي للمتدربين على ترميم المخطوطات إلى الآن خمسين متدربا.
- أقامت المكتبة الوقفية بحلب دورة لفهرسة المخطوطات بالتعاون مع مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي بلندن، في الشهر الحادي عشر من عام 2008م، برعاية السيد مدير أوقاف حلب، وشارك فيها أربعة عشر أستاذا من ثمانية أقطار عربية، وتدرب فيها ثلاثون متدربا نصفهم من سورية (المكتبة والوقفية ومكتبة الأسد وجامعة حلب)، ونصفهم من الدول العربية المجاورة. ويقوم فريق الكادر المتدرب الآن بفهرسة المخطوطات الرقمية التي جمعتها إدارة المكتبة.
- أقامت المكتبة عام 2010م دورة لتحقيق المخطوطات شارك فيها أكثر من عشرين أستاذا متخصصا، واستفاد من الدورة أكثر من أربعين طالبا للدراسات العليا في مختلف التخصصات.
- أقامت المكتبة عام 2010م عددا من دورات البحث العلمي شارك فيها كبار الأساتذة المتخصصين.
- أقامت المكتبة عام 2010م دورة في علم المكتبات والمعلومات شارك فيها كبار الأساتذة المتخصصين.


 مراكز ثقافية متنوعة الوظائف ملحقة بالمكتبة الوقفية (قيد الإنجاز):

- تمت الموافقة على المشروع المقدم من مديرية أوقاف حلب (المكتبة الوقفية)، المتضمن إنشاء متحف تاريخي لحلب في العصر العثماني في المدرسة الأحمدية يتبع المكتبة الوقفية بحلب، بناء على محضر اجتماع اللجنة المشتركة السورية التركية الذي عقد بتاريخ 17/10/2007م، وذلك تنفيذا لبنود الدليل التنفيذي لبرنامج التعاون الإقليمي السوري التركي.
- تمت الموافقة على المشروع المقدم من مديرية أوقاف حلب (المكتبة الوقفية)، المتضمن إنشاء مركز الوثائق والمخطوطات في المدرسة الشرفية يتبع المكتبة الوقفية بحلب، بناء على قرار لجنة اختيار المشاريع في جلستها المنعقدة بتاريخ 21/2/2008، تنفيذا لبنود الدليل التنفيذي لبرنامج التعاون الإقليمي السوري التركي.
- تمت موافقة السيد مدير أوقاف حلب على إنشاء متحف لسجاد الجامع الكبير في تكية أصلان دادا، يتبع المكتبة الوقفية تعرض فيه بعض القطع المحدودة المختارة من السجاد، بتاريخ 10/2/2008م، بناء على طلب اللجنة المشكلة بالأمر الإداري رقم 28 وتاريخ 2/2/2008م.
- تمت موافقة السيد مدير أوقاف حلب على إنشاء مركز الخطوط والزخارف الإسلامية في المدرسة الحلوية، يتبع المكتبة الوقفية، بتاريخ 21/7/2008م، بناء على طلب مدير المكتبة.
- تمت موافقة السيد مدير أوقاف حلب على أن يكون مقر وحدة ترميم المخطوطات اليدوي والآلي التابعة للمكتبة في خانقاه الفرافرة، وقد تبرع السيد جمعة الماجد رئيس مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث بدبي بوحدة الترميم الآلي لصالح المكتبة الوقفية بحلب.

وإلى اللقاء مع

المكتبة الوقفية ... منارة حلب للعالم جـ2

    ترميم الوثائق ـ الدورة الثالثة


Share |











أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
لما لا تحدثني لمنى تاجو
الصيدلانية منى تاجو أنت .... لمَ لا تحدثني جلست أمامك، صامتة مأخوذة أنتظر أن تكلمني أنت، انتظرت و انتظرت، و لا شيء سوى همهمات بحاجة لتفسير، سرحت بصري بعيداً فلم استطع تجاهلك، كنت في كل مكان، و تلك الحركة الهادئة التي تقوم بها لا تتوقف....تريحني، تنهيدة عميقة، أتعبني ما يجري حولي، و عندما ذهب أثر اللمحة الأولى قررت أن أبدأ الحديث أنا. أيها البحر......يا من يبلغ وسعك وسع المدى، هل تستطيع مياهك أن تغسل آلامي، هل تستطيع أن تزيل خوف من وضع سكين على عنقه ثم جز رأسه، أم ألم أم خسرت ولداً........أثنين...و ربما أكثر....... هل أنت قادر على مسح شعور امرأة اغتصبت أمام رجال عائلتها، و جزع طفل قتل أباه و أمه أمامه. أيها البحر ..... أحبك ...... أخشاك... لم أرك عاجزاً مثل اليوم و لكني رغم ذلك لم و لن أتوقف عن إعجابي بك و حبي لك....... أيها البحر يا من وجدت على مدى العصور هل شهدت ما نشهده.. المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات